حينما يحتد الألم
ويخمد صوت الاستغاثه
حينما ترسم الجروح خطوطها بصمت بداخلنا
حينما لا نستطيع البوح
ولا الصراخ
والا حت البكاء
حينما تطعننا الألام بصمت
آلام الماضي
وجروح الزمن
حينما يصفعنا القريب
ويتنكر لنا الصديق
ويجافينا الأحبة والأرحام
حينما نشعر بالوحده رغم كثرة من حولنا
حينما نشعر بالانتحار الموجع في زحمة الأيام
حينما نود الصراخ والصراخ لكن دون صوت
يختنق الصوت داخل حنجرتي
تنتحر حروف الألم عبر شفتاي
آآآآآآآآآآآآه ياقلبي المجروح
وآآآه ياصدري المخنووووق
وحيدة انا بدنيتي
وحيدة دون سند
وحيدة لا اعرف من الحياة سوى ظلم الأهل
وجبروتهم
لا اعرف سوى الضعف والعجز
لا اعرف سوى البكاء بمرارة
وحتى البكاء
ليته يسعفني
بل هو عصي داااائم
دمووعي تختنق بصمت اشعر بها داخلي
تصارع روحي
لكن
تأبى الخروج
حبست من شدة الألم
اوصدت امامها ابواب الرحمه
بت اسأل نفسي مرارا
هل وجد الظلم من أجلي؟!
هل وجد الحزن والألم من أجلي انا فقط!
والعذاب النفسي
والمرارة الروحية
هل وجدت من أجلي انا فقط!
دنيا مليئة بالحقد والحسد
نفوس دنيئة لا تعرف سوى الشر
وانا اتخبط بينها
وذئاب لا اسمع سوى عوائها
غابة موحشة
واشجار دون اوراق
لا نهار
فقط ليل داااائم يخيم عليها
لاربيع
فقط شتااااااء طويل
بااااااارد
وصقيع موحش يمزق كل أنحاء جسدي
واغصان تتدلى منها افاعي
لا تعرف سوى ان تنهش بي دون رحمه
واصوات ذئاب تحيط بي من كل جانب
وبعد هذا
يقولون بأن هناك شيء اسمه أمل؟!
كم هي مضحكة تلك الحرووووف المستحيلة
لا شيء سوى الجراح والألم
لاشيء اسمه امل
هي كذبة اخترعها الضعفاء
ليوهموا بها المعذبون امثالي
اني اختنق
والله اختنق ولست اعلم ماذا افعل
ولولا خوفي من الله
لوضعت لحياتي نهاية سريعة
علني اخلص من هذا العذاب
فالموت مرة واحدة ارحم من الموت في كل لحظة
اكثر من الف مرة
بوح اللحظة
المهاجرة
(الم بلا أمل)