مدخلـــ:
عندما نتوه بعيداً عن الواقع
نسترجع أمانينا ونخط ذكرياتنا على الورق
وهنا تبدأ رحلة الإشتياق

يا رسايل الحب
كلّت يداي تعبت
مراسيل الهوى التي لم تصل إليهم
فيا حالي ما بك
إستيقظي
فحنيني لحبيب القلب
كبير
و
أمسياتي لم تعد كما كانت دونهم
تعبت أهجئ الحروف
فيتلذذ في تعذيبي
هانت عليّ أمسياتي
وما قيدها من الحنين
باتت تسرح معي في البعيد
أتلوها بين السكون وحدي
فأحارب ذاتي مرات
فأمحو من ذاكرتي كل شيئ حزين
هزّ وأيقظ أوجاعي
تعبت روحاً معها في الفضاءات أسرح
فيتعاقب الفصول في ذاتي
أشعر بلهيب صيف حار
وبلحظات أشعر ببرد يقطع الأوصال
ها أنا أنتظر ربيع العمر
فأمنياتي التي استيقظت أخيراً
على حروفك بين السطور
لا زالت توجعني وتأنبني البعاد
لحظة غفوة من الزمن القريب البعيد
ما لي أرك تتوه بعيداً عني
فتأخذني حيث تكون
فأضيئ لك الشموع بكلتا يدي
كي أنير لك طريق العودة
طريق ضاعت فيها أمانينا
على حافة الورق
فترجع روحي الى مكانها مقيدة
ترتجي الصمت أن يسكت ولو قليلاً

مخرجـــ:
بعيداً في عالم الأحلام
نستفيق على أحرف خرساء
فنخاف أن نفقدها فنسطرها على السطور
فنرحل بعيداً معها
لنكون بين يدي الشوق
نستحضر بعض امانينا وبعدها نستفيق من غفوة
معها تأنيب ضمير
قلمي وما سطرّ