هيجان احرفي الموجوعه ..
وصوت صراخها قد بات داميا..



بأي حق أستبحت ذبح كل مشاعري ايها الرجل؟!
ومن احل لك قتل كل تلك المعاني الجميلة للحب
في نظري؟!
اعلم ان وجودك كان اكبر كذبة عرفتها بحياتي ولكن رغم كل ذلك تبعتك كالبلهاء
اعلم انك الوهم الذي لم يكن له وجود ولكن مالذي يجعلني ابحث عن اي طيف لك؟!
حماقة هي كانت ام ماذا؟!
كم كنت فراشة لا تعرف سوى التحليق بسماء الأحلام حتى ظهرت بكل تلك الوحشيه
ذئب ماكر بثياب حمل وديع..
وقد كنت انا الأنثى المجروحه التي تبحث عن الضماد
فتخيلتك انت فاذا بك وحش كاسر
مخادع كاذب
لا تعرف سوى الاحتيال
سوى الضرب ع وتر الحلم البريء
وانت البارع في فنون الكذب
كم سهرت الليالي من اجلك
لترتاح
وتركت كل شيء من اجلك فقط لأرضي غرورك المتبجح
لم اكن اعلم انني مجرد لعبة مكتوب عليها تاريخ انتهاء
وحين انتهت صلاحيتها
ذهبت لتلهو بغيري
كنت استشعر كل كذباتك واعذارك الواهية في قرارة نفسي اعلم انها اكذوبة ولكني اصدقها
وانت تدوس على قلبي بكل جبروتك
حتى رحلت دون عودة لا ردك الله سالما
ولا أراك نور الفرح بجياتك كما سرقت الفرحة الوحيدة من حياتي
أياآدم اما كفاك غرورا وزهوا بقوتك
حتى تذبح بها معشر النساء؟

منذ الطفولة وانا ارى الغدر منك ابا كنت
لا خير فيه
وعما كنت ظالما لا يعرف الرحمه
وحبيبا كنت غادرا
ايها الرجل
الا تحلو لك الحياة الا حين ترتوي من دم حواء؟
الا تستعذب الحياة الا حين تقهرها وتقتها بيديك الباردتين
أي جبروت هو لك
كم اكرهك يا آدم كم اتمنى لو اسحقك بكل قوة اوتيتها !
لأنك لا تستحق لقب انسان
لن ابكي من اجلك لن اصرخ بل سأرفع راسي بكبرياء
لانك لا تستحق مني دمعة او حتى حروفي هذة هي في حقك هباء
ايا آدم انت لا حياة لك سوى السجن في زنزانة الاهانة
وجحيما ساحقا يحرقك حتى لا يكون لك وجود لانك
لا تستحق الوجود
لا تستحق الوجود
لا تستحق الوجود