مساعدة !
منفذ شات كرز
النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1

    افتراضي حزين و بائسه رغم سعادتهما فلماذا التصنع ..

    في البدايه أود اقتباس مقطع من خطبه لشيخنا الفاضل محمد العريفي يقول فيها :

    تعيش بين أهلك و تتمتّع بآلصحه وآلعافيه ..
    تنآم على ( فِراش ) خآص بك ..
    تاكل و تشرب وتخرج وتعيش بأمان !!!
    ولا تشعر بآلخوف حولك ..
    وكل ماترغب به تحصل عليه إما بوقته أو بعد حين ..
    تضحك وتتحرك وتتمتع بِكامل ( قوآك آلعقليه وآلجسدية ) ..


    لكن تكتب بآلرساله الخاصه :
    (يآ همومي آرحميني مآعآد أقوى آلصبر)
    &
    (يا موت خذني كم بدنيآي عآنيت)

    وتتصنع آلحزن »
    تتصنع / تتصنع / تتصنع .......
    وتضع صور لأناس يبكون ويتألمون
    أريد أن أعرف "
    عن أي حزن تتحدث ..؟!

    احمدوا الله' واشكروه فإنكم لاتعلمُون
    ماهو ( الهمّ ) والخوف وآلفزع وآلجوع وآلتشريد ..
    أخشى أن يبتلينا الله لنذوق حقيقة مآنكتب ..
    انتهى حديث الشيخ ،
    ....
    من هنا أود طرح موضوعي فلقد لفتني قبل عدة أيام توبيك لإحدى صديقاتي كُتب فيه :
    ( أريد شئياً واحداً لا غير .. شئياً واحداً ، موتاً بسيطاً هادئاً )
    صدمتني كلماتها ..!
    وغلبتني الحيره ..؟
    لهذه الدرجه وصل بنا الحال ..
    وفي الحقيقه لم أجد جواباً لحيرتي فما هي أسباب تصنع الحزن والألم برأيكم ؟

    تُسعدني ارائكم فلا تحرموني منها ^^
    ::
    امتناني لأرواحكم الطيبه
    : / اللهم ، عجّل في نصرهم ||~

  2. #2

    افتراضي رد: حزين و بائسه رغم سعادتهما فلماذا التصنع ..

    في سماء الإبداع حلقتي
    ولأجمل موضوع طرحتي
    ولا تحرمينا من تميزك وإبداعك
    ودمت بحفظ من الله ورعايته


المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •